شبكة الأردن لعلم الحريق و هندسة أنظمة الإطفاء
أهلا و سهلا بك مرة أخرى في منتدى شبكة الأردن لعلم الحريق و هندسة أنظمة الإطفاء، نتمنى ان تجد الفائدة و المعرفة و مشاركتنا بكل ما هو جديد، للإستفسار او لطرح الأسئلة قم بزيارة المنتدى العام، كما يمكنك زيارة المنتديات المتخصصة لقراءة المزيد عن كل ما يتعلق بعلم الحريق و هندسة أنظمة الإطفاء و علم الإنقاذ و الإسعافات الأولية و المزيد.

نتمنى لك تصفح ممتع و مفيد

مع تحيات إدارة المنتدى

المهندس

تـــــامـــر القــــــباعي
شبكة الأردن لعلم الحريق و هندسة أنظمة الإطفاء

Online Fire Science & Fire Protection Engineering ... منتدى شبكة الأردن لعلم الحريق و هندسة أنظمة الإطفاء
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
انضموا الى مجموعتنا على FACEBOOK و تابعونا على Twitter للمزيد من تكنولوجيا هندسة الإطفاء و المحاضرات القيمة و آخر الأخبار
أهلا وسهلا بك

أضف تعليق على الموضوع عبر الفيسبوك
Like on Facebook
بحث في المنتدى
تابعنا على تويتر
المواضيع الأخيرة
بحث في المنتدى
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط شبكة الأردن لعلم الحريق و هندسة أنظمة الإطفاء على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 الحد من الكوارث.. أولوية سويسرية وعالمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد المديني
مشرف منتدى الكوارث و الأزمات
مشرف منتدى الكوارث و الأزمات


ذكر
عدد الرسائل : 40
العمر : 61
البلد : السعودية
المدينة : المدينة المنورة
تعليق : اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد صلاة تنجينا بها من جميع الأهوال والآفات
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

مُساهمةموضوع: الحد من الكوارث.. أولوية سويسرية وعالمية   الأحد مايو 03, 2009 3:56 pm

الحد من الكوارث.. أولوية سويسرية وعالمية


يبحث أكثر من ألف خبير قدموا إلى سويسرا من شتى أنحاء العالم السّـبل الكفيلة بالتخفيف من آثار الكوارث بمختلف أنواعها.

"المؤتمر الدولي حول الحد من الكوارث" يلتئم في نفس المكان الذي عادة ما يشهد انعقاد المنتدى الاقتصادي العالمي، ويُـعتبر الأول من نوعه.
في دورته الأولى، اجتذب المؤتمر الدولي حول الحد من الكوارث ألف أخصّـائي من شتى أنحاء العالم إلى المنتجع الشهير في كانتون غراوبندن جنوب شرق سويسرا. وعلى مدى 5 أيام، سيتطرّق ممثلون عن عالم السياسة والأعمال وعلماء ومختصون ومسؤولون في إدارات عمومية ومندوبون عن منظمات غير حكومية، إلى المخاطر والتهديدات بشتى أنواعها.

وفي حديث مع سويس إنفو، أوضح رئيس المؤتمر، فالتر أمّــان أن الإهتمام يشمل مجالا واسعا جدّا من المخاطر، وخاصة الجوائح والأوبئة والإرهاب والتغيّـرات المناخية والكوارث الطبيعية.

وأضاف أمّــان، الذي يترأس أيضا المعهد الفدرالي للأبحاث حول الثلج والانهيارات الثلجية في دافوس، أن المخاطر ذات الطبيعة التقنية والبيولوجية والكيماوية ستكون حاضرة في النقاشات.

رؤية إستراتيجية

ويقول منظمو المؤتمر إنهم اختاروا مقاربة شمولية وتشاركية سعيا منهم للاستفادة على أوسع نطاق، من الدروس المستخلصة من الجهود المبذولة في أنحاء متفرقة من العالم وانطلاقا من اختصاصات ومعارف متعدّدة من أجل الحدّ من المخاطر.

في هذا السياق، يشير المنظمون إلى أهمية هذا المنتدى العالمي، الذي يسعى لأن يكون أداة إستراتيجية بيد الجهات والأشخاص المسؤولين عن التعامل مع المخاطر في شتى أنحاء العالم. لذلك، اشتمل برنامج هذه الدورة الأولى على جلسات عامة وندوات مضيّـقة، يتم التطرق خلالها إلى القضايا المطروحة من زاوية علمية أو سياسية أو إقليمية، مع تخصيص ندوات نِـقاش خاصة بكل قارة.

وعلى هامش الأشغال، يَتطرّق منتدى مفتوح إلى العلاقة بين وسائل الإعلام والكوارث، وسيناقش الدور الذي يمكن – ويجب – أن يلعبه الصحفيون عند حدوث الأزمات، خصوصا وأن وسائل الإعلام عادة ما تكون أول من يصل إلى موقع الأزمة، كما أن تغطيتها تؤثر بشكل كبير على طريقة تلقّـي وتعاطي مختلف الأطراف المعنية بالحادث.

التجربة السويسرية

في اليوم الثاني من المؤتمر، تطرّق خبراء سويسريون إلى سياسة الحكومة الفدرالية تُـجاه الكوارث، وأشاروا إلى أن التكاليف المرتفعة، هي السبب الرئيسي الذي يقف وراء تخلّـف سويسرا عن اعتماد أفضل الوسائل المتاحة للحدّ من الأضرار الناجمة عن الكوارث الطبيعية.

وأشار الخبراء إلى أن حكومتهم "قد غيّـرت أسلوب تعاملها من الوقاية من الكوارث باتجاه ثقافة الحدّ من المخاطر". فعلى مدى الـ 15 عاما الماضية، عانت سويسرا من عدّة فيضانات خطيرة. وفي عام 2005، كلّـفت الكوارث الطبيعية ميزانية البلد حوالي 2،5 مليار فرنك.

فعلى سبيل المثال، تعرّض كانتون فالي عامي 1993 و2000 إلى فيضانات خطيرة، حيث أدّى خروج نهر الرون عن مساره إلى حدوث أضرار كبيرة. إثر ذلك، أطلقت السلطات المحلية مشروعا لتوسيع مجرى النهر، باعتبارها "أفضل طريقة للحماية من الفيضانات"، على حد تعبير دومينيك بيرو، عضو الحكومة المحلية لكانتون فالي.

في المقابل، قال المسؤول في مداخلة له أمام إحدى جلسات المؤتمر الدولي للحد من الكوارث، إن "تصحيح" مسار نهر الرون قد بلغت تكلفته 1،24 مليار فرنك وأنه يحتاج إلى 30 عاما لاستكماله.

في الوقت نفسه، قال بيرو إن حكومته تركّـز الاهتمام على تحسين خدمات الإنقاذ وإنشاء ما يُـسمّـى بأنظمة الحماية المتنقلة، مثل الجسور المؤقتة، التي يمكن تشييدها في ظرف ساعات قليلة. وأفاد بأن الكانتون أطلق خُـطّـة لاستغلال الطاقات غير المستعملة في العديد من السدود المقامة في المناطق الجبلية، من أجل الاحتفاظ بفائض المياه بعد الأمطار الشديدة.

وأوضح بيرو لسويس انفو أنه في موسم الفيضانات في الخريف، تبقى حوالي 5 أو 10% من حجم الاحتفاظ في السدود متوفّـرة، و10% تساوي حوالي 200 مليون متر مكعّـب من الماء، وهي كمية تكفي للتسبّـب في فيضان نهر الرون.

وفي الوقت الحاضر، يعمل كانتون فالي، بالتعاون مع المعاهد التقنية العليا في سويسرا ومع المؤسسة الوطنية للأرصاد الجوية، من أجل تطوير أنموذج لمراقبة الفيضانات. ويقول بيرو، إن الاختبارات الأولى ستتم العام القادم، ومن المحتمل أن يبدأ العمل بالنظام الجديد بحلول عام 2008.

تعزيز الوعي .. ومشكلة التمويل

في مثال سويسري آخر، تطرّق لوران فولييه، من المعهد الفدرالي التقني العالي في لوزان إلى مسألة التمويل، مشيرا إلى أنها تقف وراء التأخّـر المسجّـل في إعداد خرائط المخاطر لكامل تراب الكنفدرالية. وقال فولييه لسويس انفو: "لقد كان من المنتظر أن تُـنجز قبل 5 أعوام، إلا أنه لم يتم تغطية إلا نصف الأراضي السويسرية إلى حد الآن".

وأشار الباحث، وهو عضو في الهيئة الوطنية للأخطار الطبيعية planat، إلى أن كثرة حدوث الكوارث الطبيعية، أدّت إلى وضع مسألة الحدّ من المخاطر على رأس أولويات الأجندة السياسية، مضيفا "قد يكون من غير اللائق قول هذا لكن، بقدر ما يزيد عدد الحوادث بقدر ما يسهُـل علينا اعتماد المزيد من القوانين للحصول على التمويل للقيام بالمزيد من الأبحاث والإجراءات".

أخيرا، دعا لوران فولييه المجموعة العلمية إلى التركيز أكثر فأكثر على الجانب العملي من الحدّ من الكوارث، وقال "إن الأبحاث في السنوات القليلة الماضية اهتمت بتحديد المخاطر، فيما تقلّـص الاهتمام بالإجراءات الرامية إلى الحدّ من الكوارث أو إلى حُـسن إدارتها". كما نوّه إلى أن "الحاجة تشتدّ إلى تعزيز وعي الجمهور بتعدّد وجدّية المخاطر من أجل الضغط على الحكومة لوضع سياسات فعّـالة موضع التنفيذ".

سويس انفو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحد من الكوارث.. أولوية سويسرية وعالمية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة الأردن لعلم الحريق و هندسة أنظمة الإطفاء :: المنتديات الفنية و التدريبية :: منتدى الكوارث و الأزمات-
انتقل الى: